دليلك لأفضل طرق استثمار المال (البورصة – البنوك – السندات)

862

كثير من الناس يؤجلون فكرة الاستثمار لأنهم يعتقدون أنهم بحاجة إلى الكثير من الأموال – الالاف من الدولارات – لبدء الاستثمار.
في الحقيقة هذا اعتقاد خاطئ. حيث يمكنك البدء في الاستثمار بأقل من 50 دولارًا في الشهر. 

إن طريق بناء الثروة يبدأ من تطوير العادات الجيدة – مثل وضع الأموال بانتظام شهريا في استثمارك.
إذا جعلت الاستثمار عادةً ،فستكون في وضع مالي أقوى بكثير. 
الان دعنا نوضح الاتي كيفية استثمار اموالك وافضل الطرق التي ستمكنك من تحقيق اكبر عائد من استثمارك لأموالك

كيفية استثمار المال

في اغلب الحالات، يكون أفضل شئ للبدء والدخول في عالم الاستثمار هو تحديد وجهتك الاستثمارية.
البورصة والأسهم، شهادات الاستثمار والبنوك والسندات!
جميع تلك المجالات لها المخاطر التي تحيط بها وكذالك تتميز بفرص خاصه بها ولها هياكل تسعير وعادات السوق وكذالك نماذج تقييم وهياكلها القانونية والقواعد الضريبية.
قد يبدوا للناظر من المرة الاولي أن بناء استثمار كامل قد يبدو مهمة مستحيلة، لكن كن مطمئنًا إلى أن الأرباح التي ستحققها من الأسهم والبورصة والفوائد والإيجارات قد تستحق ذلك الصبر والعناء.

في الوقت الذي من الممكن فيه أن تنجذب نحو مجالات للإستثمار محددة بناءً على شخصيتك الخاصة، ولكن من المهم أيضًا أن تفهم أن تنوع مجالات إستثمارك المختلفة يلبي إحتياجاتك المختلفة في العديد من أوقات حياتك.
إذا كنت تبلغ من العمر 70 عامًا ومتقاعدًا، فليس من المنطقي الاحتفاظ بمراكز أسهم ضخمة ما لم تكن تخطط إلى أن تؤول الي ورثتك أو مؤسستك الخيرية.
فببدلاً من ذلك، من الممكن أن تكون أفضل حالًا بالتمتع بسلامة واستقرار ارباح الفوائد من السندات عالية الجودة.
وبهذه الطريقة، إذا كان اقتصاد البلاد ينحدر إلى كساد، فإن احتمالات الحفاظ على مستوى معيشتك سيكون افضل.

افضل طرق استثمار الاموال

1- البورصة، كيفية الاستثمار في البورصة

إذا كنت تريد معرفة كيفية الإستثمار في الأسهم، فابدأ باستراتيجية حققت نجاحا للإستثمار في سوق الأسهم للمبتدئين.
ستجد أن النجاح على المدى الطويل يبدأ بتعلم كيفية التحكم في المواقف الصعبة وتحويلها لصالحك وإدارة المخاطر المحتملة.

لقد أثبت التاريخ أن الاستثمار في الأسهم بالبورصة هو أحد أسهل الطرق وأكثرها ربحية لبناء الثروة على المدى الطويل.
مع وجود عدد قليل من الاستثناءات البارزة، وصل جميع الاعضاء من قائمة فوربس لأغنى 400 شخص تقريبًا إلى تلك الثروة لأنهم يمتلكون مجموعة كبيرة من الأسهم في شركات عامة أو خاصة. على الرغم من أن بدايتهم قد تكون بسيطة.
إننا سنقدم لك 6 نصائح للاستثمار في البورصة. وستساعدك في تحقيق ارباح بالبورصة باقل ميزانية مثل 1000 جنيه.

1. وضع أهداف طويلة الأجل

لماذا تفكر في الاستثمار في سوق الأسهم؟ هل تريد الي مضاعفة واستعادة رؤوس أموالك خلال ستة أشهر، سنة، خمس سنوات أو أكثر؟ هل أنت تدخر للتقاعد ام لتغطية نفقات الكلية مستقبلا، لشراء منزل، أو لبناء عقار للأستفادة منه؟

قبل بدء الإستثمار، يجب أن تعرف غرضك للاتجاه للإستثمار وكذلك تحديد الوقت الذي ستحتاج فيه ذلك المال في المستقبل.
إذا كنت ستحتاج إلى إرجاع استثماراتك خلال فترة قليله، إذن عليك التفكر في استثمار آخر؛ فإن البورصة بتقلباتها قد لا توفر لك المال في فترة سريعة اوعند الحاجة اليها. 

تذكر أن نمو استثماراتك في البورصة او بمعني اخر محفظتك المالية يعتمد على ثلاثة عوامل مترابطة:

  • رأس المال الذي تستثمره
  • مقدار الأرباح السنوية على رأس مالك
  • عدد سنوات أو فترة استثمارك
كيفية الاستثمار في البورصة

2. فهم تحمل المخاطر الخاصة بك

القدرة علي تحمل المخاطر هو سمة نفسية وراثية، ولكنها تتأثر بشكل إيجابي بالتعليم والدخل والثروة (مع زيادة هذه العناصر،تزداد قدرتك علي تحمل المخاطر بشكل خفيف) ومع تقدم العمر وزيادة المسئوليات تقل القدرة علي تحمل المخاطرة.
إن تحملك للمخاطر هو ما تشعر به تجاه المخاطر ودرجة القلق التي تشعر بها عند وجود الخطر.
من الناحية النفسية، يتم تعريف تحمل المخاطر على أنه ‘إلى أي مدى يختار الشخص المخاطرة بتجربة ذات نتيجة أقل ملائمة لك في السعي لتحقيق نتيجة أكثر ملائمة.
‘ وبعبارة أخرى ، هل تخاطر بمبلغ 100 جنية لكسب 1000 جنية؟ أو 1000 جنية للفوز ب 1000 جنية؟ جميع البشر يختلفون في تحمل المخاطر، وليس هناك توازن ‘ثابت للقياس’.

يتأثر تحمل المخاطر أيضًا بتصور الشخص للمخاطر.
على سبيل المثال ، كان يُنظر إلى الطيران في الطائرات أو ركوب السيارات على أنه أمر محفوف بالمخاطر في أوائل القرن العشرين، ولكن الامر ليس كذلك اليوم لأن السفر بالطائرة والسيارات أمر شائع.
بالمقابل، قد يشعر معظم الناس اليوم أن ركوب الخيل قد يكون خطيرًا مع وجود فرصة جيدة للسقوط أو الانحناء لأن عددًا قليلاً من الناس هم من يعرفون كيف يتعاملون مع الخيول.

ففكرة الإدراك مهمة، خاصة في الاستثمار بالبورصة.
ومع اكتسابك المزيد من المعرفة حول الاستثمارات في البورصة – على سبيل المثال، كيفية شراء الأسهم وبيعها، ومقدار التقلبات (تغيير السعر) الموجودة عادة، وصعوبة أو سهولة تصفية الاستثمار – من المحتمل أن تفكر في الاستثمار بالأسهم التي لديها مخاطر أقل مما كنت تعتقد قبل اتخاذ عملية الشراء الأولى.
نتيجةً لذلك، يكون قلقك عند الاستثمار أقل حدة، على الرغم من أن تحمل المخاطر لديك لم يتغير لأن تصورك للمخاطر قد تطور.

من خلال فهمك لتحمل المخاطر، يمكنك تجنب تلك الاستثمارات التي من المحتمل أن تجعلك قلقًا.
بشكل عام، يجب ألا تمتلك أبدًا رصيدًا في البورصة والاسهم يمنعك من النوم في الليل.
و يحفز القلق الخوف الذان يثيران ردود افعال عاطفية (بدلاً من الردود المنطقية) للضغط النفسي.
فخلال فترات الشك، يأتي المستثمر الذي يمكنه الاحتفاظ بالهدوء ويتبع قرارت التحليل في المقدمة دائمًا.

3. السيطرة على عواطفك

أكبر عقبة أمام أرباح البورصة هي عدم القدرة على التحكم في عواطف الفرد واتخاذ قرارات منطقية.
على المدى القصير، تعكس أسعار الشركات المشاعر المشتركة لمجتمع الاستثمار بأكمله.
عندما يشعر غالبية المستثمرين بالقلق من شركة ما فمن المرجح أن ينخفض ​​سعر سهمها.
عندما تشعر الأغلبية بإيجابية حول مستقبل الشركة ، يميل سعر السهم إلى الارتفاع.

يُطلق على الشخص الذي يشعر بالسلبية تجاه السوق اسم ‘الدب’، بينما يطلق على نظيره الإيجابي ‘الثور’.
خلال اوقات البورصة، تنعكس المعركة المستمرة بين الثيران والدببة في أسعار الاسهم والأوراق المالية المتغير باستمرار.
اغلب هذه الحركات قصيرة الأجل تكون مدفوعة بالشائعات والمضاربات والآمال – العواطف – بدلاً من المنطق والتحليل المنهجي لأصول الشركات وإدارتها وآفاقها.

فعندما تتحرك أسعار الأسهم عكس توقعاتنا تخلق التوتر وانعدام الأمن.
فيكون السؤال هل يجب أن أبيع الان وأتجنب الخسارة؟ ام هل يجب علي الاحتفاظ بالسهم، على أمل أن يرتد السعر؟ ام يجب أن أشتري أكثر؟ 

حتى عندما يكون أداء سعر السهم متوقع، هناك أسئلة تكون موجودة: هل يجب أن أحصل على ربح الآن قبل أن ينخفض ​​السعر؟ هل يجب أن أبقي علي وضعي لأن السعر من المحتمل أن يرتفع؟
ستستمر تلك الأسئلة وهذه الأفكار ستغمر عقلك، خاصة إذا كنت تشاهد باستمرار مؤشرات البورصة، حتي تصل في نهاية المطاف الي النقطة التي ستتحرك اليها.
ونظرًا لأن العواطف هي المحرك الأساسي لإجراءاتك، فمن المحتمل أن تكون نقطة خاطئة.

عند شراء سهم، يجب أن يكون لديك سبب وجيه للقيام بذلك وعليك توقع ماذا سيفعل السعر إذا كان سبب الشراء صحيحًا.
في الوقت نفسه، يجب عليك تحديد النقطة التي ستقوم عندها بالتصفية، خاصةً إذا ثبت أن سببك غير صالح أو إذا لم يكن رد فعل السهم كما هو متوقع عند تلبية توقعاتك. بمعنى آخر، يجب أن يكون لديك استراتيجية خروج قبل أن تشتري السهم وعليك تنفيذ تلك الإستراتيجية بدون عواطف.

4.الاساسيات اولا

قبل القيام باستثمارك الأول، خذ الوقت الكافي للتعرف على أساسيات البورصة اولا وعليك ان تعلم ان الأوراق المالية الفردية(individual securities) هي التي تشكل السوق.
ما لم تكن تشتري في صناديق التبادل الاستثمار القابلة للتداول (ETF)، فسيكون تركيزك على الأوراق المالية الفردية(individual securities)، بدلاً من السوق ككل.
هناك عدة مرات عندما يتحرك كل سهم في نفس الاتجاه؛ حتى عندما تنخفض المتوسطات بمقدار 100 نقطة أو أكثر، فإن أسعار الأوراق المالية لبعض الشركات سترتفع في السعر.

هناك مناطق يجب ان تكون معلومة لك قبل قيامك بأستثمارك الاول:

  • المقاييس المالية وتعريفتها. افهم تعريفات المقاييس مثل نسبة السعر إلى الأرباح، ربحية السهم (EPS)، العائد على حقوق المساهمين (ROE)، ومعدل النمو السنوي المركب (CAGR).
  • معرفة كيفية حساب تلك التعاريفات وتنمية القدرة على مقارنة الشركات المختلفة باستخدام هذه المقاييس وغيرها أمر بالغ الأهمية.
  • الأساليب الشعبية لاختيار الأسهم وتوقيتها. يجب أن تفهم كيف يتم إجراء التحليلات ‘الأساسية’ و ‘التقنية’ ، وكيفية اختلافها، والمكان الذي يناسب كل منها في استراتيجية سوق الأوراق المالية. 
  • أنواع أوامر سوق الأوراق المالية. تعرف على الفرق بين أوامر السوق ، وأوامر الحد ، وأوامر إيقاف السوق، وأوامر وقف الإيقاف، وأوامر إيقاف الخسارة الزائدة، والأنواع الأخرى التي يشيع استخدامها من قبل المستثمرين. 
  • أنواع مختلفة من حسابات الاستثمار. في حين أن الحسابات النقدية هي الأكثر شيوعًا، فإن حسابات الهامش مطلوبة بموجب قواعد لأنواع معينة من الصفقات. يجب أن تفهم كيف يتم حساب الهامش والفرق بين متطلبات الهامش الأولي والصيانة(هامش التغير).

المعرفة وتحمل المخاطر مرتبطين.

طرق إستثمار الاموال
الخطر يأتي من عدم معرفة ما تفعله وعدم التخطيط له

5. تنويع استثماراتك

يقوم المستثمرون بالبورصة وسوق المال بتجنب تنويع أسهمهم على أساس ثقتهم في أنهم قاموا بالبحوث اللازمة لتحديد المخاطر.
كما إنهم مرتاحون أيضًا لأنهم يتمكنوا من تحديد أي مخاطر محتملة قد تعرض استثمارتهم للخطر، وحينها سيكونون قادرون على تصفية استثماراتهم قبل حدوث خسارة كارثية.

الطريقة الشائعة لإدارة المخاطر هي تنويع استثمارك.
يمتلك المستثمرون الاذكياء أسهم شركات مختلفة في صناعات مختلفة، وأحيانًا في بلدان مختلفة، مع توقع إن حدث امر سيئ واحدًا لن يؤثر على جميع ممتلكاتهم أو سيؤثر عليها بطريقة أقل.

تخيل امتلاكك أسهم في خمس شركات مختلفة، كل منها تتوقع نمو الأرباح باستمرار. لسوء الحظ، تتغير الظروف. في نهاية العام، يكون لديك شركتان (A و B) كان أداؤهما جيدًا بحيث ارتفعت أسهمهما بنسبة 25٪ لكل منهما. ارتفعت أسهم شركتين أخريين (C & D) في صناعة مختلفة بنسبة 10 ٪ لكل منهما ، بينما تمت تصفية أصول الشركة الخامسة (E) لتسديد دعوى قضائية ضخمة.

نصيحة : هناك طريقة أخرى للتأكد من تنويع محفظتك وهي الاستثمار في أنواع مختلفة من الاستثمارات. يحب بعض الناس خلط الأشياء عن طريق الاستثمار في العقارات. الآخرين ، الاستثمار في الفن من خلال شركات الانتاج. وهكذا

افكار اخري

تمتعت استثمارات البورصة تاريخياً بعائد أعلى بكثير من الاستثمارات من الأنواع الأخرى بينما أثبتت أيضًا سهولة السيولة والرؤية الكاملة والتنظيم النشط لضمان توفير فرص متساوية للجميع.

يمثل الاستثمار في البورصة فرصة عظيمة لبناء قيمة أصول كبيرة لأولئك الذين يرغبون في أن يكونوا مستثمرين ثابتين، القيام بالاستثمار الضروري بالوقت والطاقة لاكتساب الخبرة، وإدارة المخاطر بشكل مناسب، والتحلي بالصبر، مما يساعدك علي القضاء علي التعقيد في العمل. كلما بدأت في الاستثمار مبكرا، زادت النتيجة النهائية والارباح – فقط تذكر المشي قبل البدء في الجري.

2-البنوك، افضل طريقة لاستثمار المال في البنوك

قد تبدو البنوك مؤسسات قوية، ولكن بدون توفير الأفراد والشركات الأموال لها، لا يمكن للبنوك أن تعمل.
سواء اخترت الاستثمار في حساب ادخار بسيط أو في عمليات شراء الأسهم التي تتم من خلال البنك الذي تتعامل معه، فإن الاستثمار في البنوك يمكن أن يساعد الأعمال التجارية والمدخرات المالية الشخصية الخاصة بك.

1-حساب التوفير الأساسي

حساب التوفير هو أبسط طريقة لاستثمار الأموال في البنك. تقوم بإيداع مبلغ معين، ويدفع لك البنك فائدة على هذا المبلغ. أسعار الفائدة المدفوعة على حسابات الادخار منخفضة، ولكن في معظم حسابات الادخار يمكنك الوصول إلى أموالك في أي وقت.
يستخدم البنك أموالك للإقراض للمقترضين بسعر فائدة أعلى، مما يتيح لهم توفير الأموال وتحقيق الربح مع المشاركة في ذلك الربح بشكل أساسي.

2-حساب التقاعد الفردي (IRA) 

حساب التقاعد الفردي (IRA) هو وسيلة لتوفير المال وتجنب الضرائب أثناء الاستثمار.
يمكنك إعداد حساب التقاعد الفردي من خلال البنك الذي تتعامل معه. معظمهم يقدمون خيارات من مختلف صناديق الاستثمار والأسهم والسندات كوسيلة للادخار.

3-شهادات الايداع

أحد أكثر الخيارات شيوعًا للاستثمار في البنك، شهادة الإيداع هي في الأساس حساب توفير مغلق. أنت تضع المال فيه، لكن لا يمكنك الوصول إليه (بدون غرامات) لفترة معينة من الوقت.
قد تمتد تلك الفترة الي 3 سنوات و 5 سنوات و 10 سنوات من الإيداع، وسعر الفائدة على شهادة الايداع أعلى بكثير مما سيكون عليه في حساب التوفير.
في نهاية المدة لشهادة الايداع، يمكنك إما سحب أموالك أو إعادة استثمارها.

4-صناديق المؤشر

يعد صندوق المؤشرات أحد أكثر الطرق أمانًا لاستثمار الأموال في البورصة. يتيح لك الاستثمار في أحد صناديق المؤشرات واستخدام البنك الذي تتعامل معه كوسيط الفرصة للحصول على عمولة مشترياتك ومبيعاتك ، بدلاً من دفعها إلى وسيط فردي أو شركة وساطة.

3-السندات، كيف تبدأ الاستثمار في صناديق السندات

المحرر الاقتصادي ريك سانتيلي

إذا كانت فكرة الاستثمار في السندات تسيطر عليك، فأنت لست وحدك. 

إذا كنت تريد محفظة متوازنة، يوضح خبراء الاستثمار إنه من المهم إدراج استثماراتك في أصول الدخل الثابت. ذلك لأن الأسهم تميل إلى أن تكون أكثر خطورة، في حين تعتبر السندات استثمارًا أكثر أمانًا.

في الواقع، فإن القاعدة القديمة هي قاعدة ’60-40′ – والتي تعني أن 60 ٪ من استثماراتك يجب أن تكون في الأسهم و 40 ٪ في الدخل الثابت. 

لذا ، ما الذي تحتاج إلى معرفته عندما يتعلق الأمر بالسندات؟

ما هي السندات؟

عندما تحتاج الشركات أو الحكومات إلى اقتراض الأموال، فإنها تصدر سندات. ويكون هذا السند دين لدي الحكومة او الشركة لحامل السند.

كمثال الولايات المتحدة
تشتمل السندات الحكومية في الولايات المتحدة علي السندات الحكومية الفيدرالية ، والتي تسمى أذون الخزانة (T-bills)، بالإضافة إلى السندات البلدية التي تصدرها البلديات المحلية والولايات.
وسندات الدين.

فترة الاستحقاق

تختلف فترة استحقاق السندات. 

على سبيل المثال ، يمكنك شراء الديون قصيرة الأجل من خلال اذونات الخزانة، أو T-bills . وهي تتراوح من عدة أيام إلى 52 أسبوعًا. 

كما يمكنك أيضًا الاستثمار في سندات الشركات أو السندات الحكومية طويلة الأجل ، مثل الخزانة الأمريكية لمدة 30 عامًا – أو علي نظام متوسط اقل من ذلك.

كيف تجني المال من السندات؟ 

من خلال الاستثمار في السندات ، فأنت تقرض الحكومة أو الشركة أموالاً وتدفع لك مقابل ذلك في شكل فائدة. 

معدل ارباحك من السندات 

يعتمد عائد استثمارك على الفائدة المدفوعة لك، والمعروف أيضًا باسم القسيمة. 

بشكل عام تؤسس في وقت الإصدار ، ويتم الاتفاق عليها من قبل الطرفين. 

على سبيل المثال ، إذا كان لديك سندات بقيمة 100 دولار تحصل على فائدة 1 ٪ ، فسوف تحصل على دولار واحد كل عام أو 50 سنتًا كل ستة أشهر.

كيف تحقق صفقة جيدة؟

انظر إلى جودة الائتمان للسندات.

‘كلما كانت جودة الائتمان أفضل، قل ما ستحصل عليه فيما يتعلق بمدفوعات الفوائد’، وتعتبر ‘سندات الدين الحكومية هي أفضل جودة، حيث تدفع في كثير من الأحيان أقل فائدة ولكنها تعتبر الأكثر أمانًا.’

عليك الاستعانة ايضا بوكالات الائتمان المستقلة ومتابعتها، مثل ستاندرد آند بورز وموديز ،حيث تخصص تصنيفات للسندات اعتمادًا على جودتها.

على سبيل المثال، ‘من AAA’ إلى ‘AA’ هو المدى العالي، بينما ‘CCC’ و ‘C’ و ‘C’ في النطاق المنخفض.
كلما انخفض التصنيف ، زادت المخاطر.

وأخيرا

وينبغي لأي مستثمر جديد أن يتطلع إلى البدء بالإعداد للتقاعد في حساب معفي من الضرائب ، سواء من خلال خطة يرعاها شركة عملك أو صندوق تقاعد فردي. كما يمكن أن تكون السندات وسيلة عظيمة للمستثمرين الجدد لزيادة أموالهم مع مرور الوقت.

الأسهم وسندات الأموال ليست الطرق الوحيدة للاستثمار — قد تختار الاستثمار في الأسهم الفردية, العقارات, الإقراض الجماعي، أو حتى الذهب.
بغض النظر عن أي مزيج من الاستثمارات التي تختارها، فإن فرصك في النجاح يمكن تحسينها من خلال تنويع استثماراتك مع محاذاة الاستثمارات التي تحددها مع تحمل المخاطر الخاص بك و مخططك الزمني لتحقيق اهدافك.

Summary
مصدر money crashers bankrate

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.